التخطي إلى المحتوى

احبائي الكرام زوار موقعنا السلام عليكم ، اليوم بنتحدث عن افضل و اجمل تحقيق صحفي ، نعرض لكم تحقيق صحفي مميز رهيب ولا اروع مختصر و قصير.

المكتبات المدرسية هي مرافق مهمة في المدارس ، حيث توفر مصادر تعليمية تعتمد على الطلاب والطلاب. مع تطور التعلم وزيادة الكفاءة ، برز دور المكتبة في التنوع الفكري والأدبي. حيث يعد مرجعًا مهمًا للتجميع في مختلف مجالات المعلومات ، يعد أحد أهم الأساسيات لبناء عقول الناشئة للمساعدة في المستقبل في بناء البلد ثقافيًا وعلميًا وعلميًا ، وعلى الرغم من تغيير الاسم من المكتبات المدرسية إلى “مصادر التعلم” ، لكنها لم تضف أي شيء جديد ، فالمكتبات الساحرة ارتقت إلى مستوياتها العليا ، وكيف تحولت بعد ذلك إلى مرفق لا ينتمي إلى المكتبات بأي شكل من الأشكال باستثناء التسمية فقط.

تكمن أهمية المكتبة المدرسية في أنها واحدة من أهم الوسائل التي يمكن من خلالها للتعليم التغلب على العديد من المشكلات التعليمية التي تنجم عن التغيرات على المستويين الدولي والمحلي مثل التطور التكنولوجي والاكتشافات العلمية وتطوير وسائل الاتصال التي سهلت نقل المعرفة والثقافة والمعلومات بين الأمم والشعوب.

“عدم النشاط”

أوضح محمد السحيمي أن المكتبة في المدرسة جزء لا يتجزأ من النشاط غير الفصلي الذي يلعب دورًا كبيرًا في تكوين شخصية الطالب ، حيث يطور الطالب أهمية الكتاب والمكتبة من المرحلة الابتدائية حتى يتخرج. لا يغير الكتاب الإلكتروني الكتاب الورقي بأي شكل من الأشكال ، ويجب أن تكون هناك خطة للسنة الدراسية لمشاركة الطلاب في المكتبة وتفعيل المسابقات بين الطلاب وبين المدارس.

وأضاف أن الصحوة ، عندما بدأت ، كان لها دور تلعبه في الحصول على حصة من النشاط اللاعنفي ، لأنها كانت أساس شخصية الطالب. لقد فرضوا الرقابة على الكتب في المكتبات المدرسية والكتب المحظورة ، بما في ذلك “حلم ليلة الصيف” لشكسبير. ينشرون كل عام قائمة بالكتب المحظورة ، على الرغم من أن الوزارة تأتي مع كل كتاب ينشره الناشرون لاهتمامهم بالمكتبات المدرسية. لعبت هذه الرقابة دورا رئيسيا في إضعاف المكتبات المدرسية واهتماماتها في بعض الكتب ، مثل “آية الرحمن في جهاد الأفغان” ، “دور المجوس” ، “موسوعة الأديان والمذاهب” وغيرها الكتب والمنشورات ، ومكافحتها للحداثة. سبتمبر.

وأضاف السحيمي: “بعد أن خرجت الصحوة عن سيطرتهم على المكتبات المدرسية ، تم إغلاق هذه المكتبات. ولم يعد للطالب مكتبة أو مسرح أو ملاعب مجهزة. لم يجد الطالب مكانًا لتلميع شخصيته” أو الميول.

وأكد أن دور المدرسة أهم من دور الأسرة ، رغم أن دور الأسرة مهم ، لكن من الضروري استعادة المكتبات كما كانت في جيلنا وتعزيز دور مشرف المكتبة حتى أن المكتبات يمكن أن يتعافى كثيرا. لينمو حبه للقراءة والقراءة.

نسال الله التوفيق للجميع ونامل ان يكون ماقدمناه لكم نال رضاكم واستحسانكم جميعا يا احبابي الغالين ، واي استفسار او لديك شي تريد ان تقوله بمكانه اضافة تعليق اسفل الموضوع وسوف نرد على تعليقكم في اسرع وقت ممكن لتعم الفائدة لجميع اخواننا واحبابنا وزوار و زائرات موقعنا وكل مانقدمه في هذا الموقع هو لصالح الجميع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *