التخطي إلى المحتوى

افضل اسرع علاج لارتفاع حمض اليورك اسيد

اشتكيت قبل شهر من ألم في قدمي اليسرى، فذهبت وعملت تحاليل، اتضح منها أن سبب الألم هو ارتفاع في حمض اليورك اسيد والذي بلغت نسبته 6.5. كتب لي الدكتور دواء، وبعد أسبوع بطني من الجهة اليمنى تؤلمني، مع غثيان، فذهبت لدكتور وعملت تحليل جرثومة الهيلكوبتر -والحمد لله- كانت سليمة، وقال الدكتور: مجرد قلق لا أكثر، وعملت سونارا للكلية والبطن، والنتيجة سليمة، وتحاليل الخروج سليمة، مع ارتفاع قليل مونيلا، أعتقد فطريات لا أذكر الاسم، وقال الدكتور: سليمة، وبعد ذلك بدأت غازات عندي وتجشؤ وأصوات في البطن ملحوظة لدي. ذهبت لدكتور آخر فقال: احتمال أن أكون مصاباً بالقولون العصبي، وأنا من شهر ونفسيتي تعابنة، والهوس سيقتلني، صرت أشكو من القلب والإبط والبطن، ونفسيتي تغيرت، ولا أشتهي الطعام، وكان عندي ألم صباحي يذهب عند الأكل ويرجع، وأعطاني الدكتور دواء اسمه بايرت 20 مج وهذه ثالث حبة آخذها، وأحسست بانتفاخ أسفل البطن من الجهة اليمنى من الخاصرة انتفاخ قليل مع ألم، هل يوجد شيء خطير؟

– ارتفاع اليوريك أسيد يمكن أن يتسبب في الألم الذي ذكرته، وتحتاج إلى العلاج مع التقليل من تناول البروتينات والبقوليات، والإكثار من شرب المياه. أما أعراض البطن فيمكن لليوريك أسيد أن يتسبب في حصوات تتسبب في الألم، إلا أن الأعراض التي تعاني منها يمكن أن تعزى للقولون العصبي، وهذا الأمر يجب التأكد منه بعمل فحص بالمنظار للبطن والقولون، والتأكد من عدم وجود التهابات إذا لزم الأمر. عليك بتغيير نمط حياتك بطريقة إيجابية، وذلك بممارسة الرياضة، والإكثار من تناول الماء، والإكثار من تناول الألياف، وتنظيم الإخراج بصورة منتظمة، وتنظيم النوم والبعد عن القلق، وإذا ما استمرت الأعراض فيمكنك استشارة متخصص، ويمكنه أن ينصحك ببعض العلاجات المناسبة، والتي قد تتناسب مع الأعراض التي تحس بها وتخلصك من القلق والوسوسة.

منقول والله اعلم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *