التخطي إلى المحتوى

ما هو افضل اسرع علاج لكسر العظمة الزروقية مجرب

في الغالبية العظمى من الناس الذين يسقطون على اليد الممدودة ويعانون من إصابة للرسغ فإن الأطباء يقومون بعمل أشعة سينية للتأكد من عدم وجود كسر وبعد ذلك يمكن وضع لفافة طبية على منطقة اليد والرسغ لعدة أيام. ولكن في جزء من هؤلاء المرضى تستمر الآلام والتورم وصعوبة الحركة في هذه المناطق ولذلك يتم عمل فحص سريري جديد وإجراء أشعة سينية جديدة والتي قد تبين بعد بضعة أيام وجود كسر في العظمة الزورقية في الرسغ (scaphoid). ولذلك فإن هذه العظمة الزورقية بالذات يمكن أن تظهر في الأشعات التي يتم أخذها بعد الإصابة مباشرةً ويمكن أيضاً أن لا تظهر في هذه الأشعات المبكرة ولكن تظهر في وقت لاحق بعد انقضاء بضعة أيام على الإصابة. ومن هذا المنطلق تكمن أهمية هذه الكسور التي تقع في منطقة حساسة ويمكن أن لا يتم تشخيص بدقة ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات إذا لم يتم علاجها بشكل جيد. وفيما يلي سوف نستعرض أسباب هذه الكسور وطرق تشخيصها وطرق علاجها والمضاعفات المحتملة الناتجة عنها.

العظمة الزروقية

في الواقع ان منطقة الرسغ (wrist) التي تصل كف اليد بمنطقة الذراع هي منطقة حساسة جداً وتوفر قدراً كبيراً من الحركة والمرونة وذلك لأنها توفر مجالا كبيرا من الحركة لليد. هذه الحركة والمرونة تحدث لأن هذه المنطقة تحتوي على ثماني عظيمات صغيرة تكون الرسغ وترتبط ببعضها البعض وتقوم بوصل اليد بالذراع. وإحدى أهم هذه العظيمات هي عظمة تدعى العظمة الزورقية (scaphoid) وذلك لأن شكل هذه العظمة يأخذ شكل الهلال أوالزورق عندما تظهر في الأشعة السينية. وتقع هذه العظمة في الناحية الخارجية من الرسغ وتحت منطقة الإبهام. وهي أكثر عظام الرسغ تعرضاً للكسر وذلك لأنها تحتل مساحة كبيرة من منطقة الرسغ. وبالإضافة إلى أهميتها في الحركة ومكانتها فإن وصول الدم إلى هذه العظمة هو عملية معقدة ودقيقة وتحصل عن طريق شرايين دقيقة تمر من خلال هذه العظمة. هذه الشرايين قد تكون عرضة للإصابة في حال حدوث الكسر وفي حال كون الكسر متزحزحاً مما يؤدي إلى صعوبة في علاج هذه الكسور إلى احتمال حدوث مضاعفات في المستقبل لا سمح الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *