التخطي إلى المحتوى

كيف اعرف ان الطالبة عندها صعوبات تعلم

– حقيقة فان تصنيفات اضطرابات وصعوبات التعلم متعددة ومختلف عليها بين العاملين في هذا المجال، بيد ان هناك من المهنيين من يرى أن مشكلات القراءة واللغة هي جوهر صعوبات التعلم – في حين يرى آخرون أن الصعوبة في الانتباه يجب أن تكون هي الأساس عند تصنيف اضطرابات وصعوبات التعلم.

ولكن هناك تصنيفان أساسيان يعتمد عليهما اغلب العاملين في هذا المجال هما:

• صعوبات التعلم الإنمائية.

• وصعوبات التعلم الأكاديمية.

فصعوبات التعلم الإنمائية يقصد بها المهارات التي يحتاجها الطفل لانجاز تحصيله التعليمي او الأكاديمي، حيث تظهر هذه الصعوبات قبل دخول الطفل المدرسة، وهي صعوبات تتعلق بالوظائف الدماغية والعمليات العقلية والمعرفية، حيث ترجع الى صعوبات بالجهاز العصبي المركزي، ومنها:

• اضطرابات الانتباه (حيث يجد الطفل صعوبة في الاستجابة للمثيرات السمعية والبصرية واللمسة).

• اضطرابات الذاكرة (حيث يجد الطفل صعوبة في استدعاء ما تعلمه، وهو امر يؤدي الى مشكلة في تعلم القراءة والهجاء والعمليات الحسابية).

• اضطرابات التفكير (كالمقارنة والحكم وإجراء العمليات الحسابية والاستدلال وأسلوب حل المشكلات).

اضطرابات اللغة الشفهية (ويرجع السبب في ذلك الى عدم قدرة الطفل على فهم اللغة).

• العجز في العمليات الإدراكية (كضعف التناسق البصري الحركي والتمييز البصري والسمعي واللمسي).

اما صعوبات التعلم الأكاديمية فيقصد هنا بصعوبات التعلم الأكاديمي او التعليمي هي تلك الصعوبات التي تواجه الطالب بالمدرسة مثل:

• الصعوبات الخاصة بالقراءة.

• والصعوبات الخاصة بالكتابة.

• والصعوبات الخاصة بالحساب.

• والصعوبات بالهجاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *