التخطي إلى المحتوى
اجمل خطبة لعيد الفطر 1441 جديدة خطب لعيد الفطر 2020 جاهزة مميزة ورعه

اروع خطب عيد الفطر الجديدة 1441

نقدم لكم في هذا المقال خطبة عيد الفطر مميزة و جديدة وروعه مره ، خطبة مكتوبة كتابة كاملة ، احلى و اروع خطب العيد الرائعة و الرهيبه مره.

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي يشكر أفعاله الصالحة ، ومن يقبل التوبة من عبيده ويغفر الذنوب. الحمد لله على ما منحناه له. نشكره على ما فعلناه نشهد أنه لا إله إلا الله وحده. لا شريك في التقوى والألوهية والأسماء والصفات. الاستقرار في الحياة والموت ، ونرى أن محمد هو عبده ورسوله وترتيبه لجميع التطويبات ، أكمل الله من خلال رسالته ، وأرسل رحمة إلى جميع البشر ، ونزل آيات الأدلة ، الذين تبعوه فاز العام بالمعجنات ، والذي كسر إرشاداته وسار وراء المصائب ، وأنا في حياته مصيبة ومحنة ، ووضع في الحياة الآخرة في الشوارع. وصلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين وجدير بالثقة ، وزواجه السعيد والسعيد ، ومن تبعهم بإحسان ليوم الدين وانتشار العظام والبالات.

الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله والله أكبر ، والله أكبر والحمد لله.

أيها المسلمون: بالأمس كنا في رمضان ، واليوم نحن في عيد الفطر ، يومين متتاليين ، الأول يحرم فطره ، والآخر يحرم الصوم ، كل ذلك بأمر من الله ورسوله ، ويجب ألا نستسلم والتحكم التام ، ونأمل أن نحصل على فرح عظيم في الآخرة ، فقال – صلى الله عليه وسلم -: “فرح الصيام فرح ، إذا فرح فرح طرة ، وإذا ربه ربه عن الصوم” (رواه البخاري ومسلم). الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله والله أكبر ، والله أكبر والحمد لله.

أيها المسلمون ، كل أمة لها ثوابتها الخاصة الموروثة من أجيالها وينقلها شعبها. هذه هي المعالم التي تميز وتميز بعضها البعض ، والحفاظ على وجودها والحفاظ على وجودها ، بغض النظر عن مدى تأثر الأمم الحتمية بحكم الجوار أو الارتباط أو بسبب تبادل المنافع الدنيوية المختلفة. عمق حضارة أمة وقوة شخصيتها ، وقدرتها على التأثير على الآخرين ، وقدرتها على التكيف مع غيرهم من المتأثرين وترشيحه ، ومقتصر على ما يجب أن يكون لها ، ولكن لم تتبعها أمة ، بعيدًا عن التأثير والقيادة والقيادة. الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله والله أكبر ، والله أكبر والحمد لله.

الخطبة الثانية

أيها المسلمون: الإسلام جاء من الله كاملاً وكاملاً ؛ لتشكيل الواقع والتغيير ، وليس الاستسلام له والمشي على ما فرضه ، ولكن تجاهل المسلمين لهذه الحقيقة على مر العصور ، أدى إلى انهيار العديد من أحكام القانون والقيم ، قبل سلطة الواقع التي فرضت نفسها وضغطًا على المجتمعات تدريجياً ، حتى لا يعكس ظهور المسلمين في بعض البلدان دينهم ولا يمثل تاريخهم ، بل مزيج من التناقضات البشعة والتداخل في المجموعات الاجتماعية المستوردة والعناصر المتلاشية التي أحيانًا تبدو غائبة وغائبة.

وبغض النظر عن أسباب هيمنة الاستعمار وطغيان قيمها الهشة ومبادئها الرديئة وتدهورها معنويا ، لما أثرت على هذا التأثير المؤلم ، لولا وجود اعتراض أو ضعف اجتماعي ؛ والرغبة في الرغبات الجامحة.

عندما نقول إن المجتمع المسلم يجب أن يقتصر على دينه وبيئته وتاريخه وقدرات أرضه ولغته في إنتاج الأخلاق والأخلاق والعبادة والعادات والعادات ، ورفض اعتماد كل ما يتناقض لذلك ، نحن لا ندعوه إلى التراجع عن نفسه ورفض التأثر بالآخرين. وإدراكًا منه للتفاعل ، وهو أكثر اهتمامًا بتصفية القيم التي تخرج منه ، والغرب لها أمرسة وتحقق منها ، ويأخذها كما لا يتعارض مع إيمانه ، ويرفض ما هدم دينه ، وتصحيح ما يمكن تصحيحه واستخدامه.

نعم ايها الاخوة يمثل تحدي المجتمع أقوى وسيلة للحفاظ على الجسم الاجتماعي للأمة ولمنعها من الذوبان أو الذوبان بقيم غريبة. وإلا فإن المجتمعات كانت ستتخلى عن مسؤولياتها في الحفاظ على أخلاقها وممارساتها وعاداتها وتصوراتها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *